شهيدنا البطل، عميد الشهداء وعريس بسكنتا, الرئيس الشهيد إيلي حبيقة

To ALL : Happy "Truth" ...

None of the red lines established in Lebanese politics since the end of the Civil War is inviolable. In the present stalemate, Lebanon has one of two choices: to go the way of Balkanization or to restructure the political system away from the rickety sectarian balance it has tried to live by since the 1926 constitution and the 1943 National Pact, and that's the Legacy of Mr. Elie Hobeika, assassinated Leader, founder and President of the Party : Wa3d, or Wa3ed, a National Hero to all Lebanese today. Mr. Hobeika attempted all his life and thrived to change this sectarian formula, which brought death, destruction and disaster to Lebanon for decades. His unparalleled Legacy is that he never stopped trying despite ALL odds... he followed his determination, conviction and deep desire of change in the Lebanon he loved so much, till the last drop of blood in his veins....and that's an example to follow for the new generations to come.

For centuries, Lebanon has been ruled by feudal warlords that turned into statesmen as the Ottoman Empire declined and the country gained statehood under French mandate. Like the Balkans, Lebanon has a blood-stained history of inter-ethnic rivalry and cleansing. In this historical context, everyone persecuted and killed everyone else: the Druze massacred the Maronites, the Maronites killed the Muslims, and the Palestinians, and the Sunni and Shia Muslims, fought and killed each other as recently as the Lebanese Civil War of 1975-1989.

Lebanese politicians have learned to pawn off the country's security to foreign powers as the best guarantee of protecting conflicting sectarian interests. This has equally been a colonialist legacy. When, in 1840, the British became wary of the expansionist policy and influence of Mohamed Ali Pasha, the Viceroy of the Ottoman Sultan in Egypt, they decided to dislodge his son Ibrahim Pasha from Syria and Lebanon, which he had conquered earlier. They wooed local chieftains and rulers with money and privileges to rebel against Egyptian rule in favor of British protection in the name of the Ottoman sultan. The tradition of foreign intervention was carried on. A century later, President Camille Chamoun appealed in 1958 to US President Dwight D Eisenhower to help save his presidency from an imminent civil conflict. Eisenhower promptly sent the Sixth Fleet to salvage Chamoun's presidency. The interventionist policy of the US's Reagan administration. Lebanon's history of domestic sectarian rivalries, shifting alliances, regional power struggles, reconciliation and tribal allegiances explain only partly the present French-led diplomatic grass-hopping by all sorts of envoys all over Beirut in the past few months. Short of solving the political logjam, it only served as a reminder that Lebanon is open space to all kinds of interests and interventions. US President George W Bush has thrown in his hat, suggesting that the president of Lebanon be elected by a simple majority (50 plus one). Prime Minister Fouad Al-Siniora immediately obliged by calling for the amendment of the country's constitution to designate the army chief as president-candidate, but also to put the opposition on the spot.

Lebanon is trying to survive as a modern, pluralistic, pro-Western democracy dressed in a mediaeval, sectarian straightjacket. In times of crisis, sectarian balance ensures immobility. If the balance is tipped one way or the other, a car bomb sends a clear message to political master-minds. This is the one, unlearned lesson of the Lebanese Civil War that was recognized by the Taif Accord of 1989. It called for the eradication of political sectarianism as a matter of national priority. This is usually overlooked when Western political leaders express their views on the situation in Lebanon. They see it as a backyard arena for shadow-boxing Iran and Syria. When they call up UN Security Council Resolution 1559, which endorsed the Taif Accord, they only recall the provision for disarming "all militias"-- all meaning Hizbullah, which single-handedly beat back Israeli incursion into Lebanon in the summer months of 2006. In the old colonial mentality, Western powers support their allies as a way of ensuring their political interests rather than the security and stability of Lebanon per se. And the West's Lebanese allies are more interested in safeguarding their time-honored heritage of feudal privileges and associated political power against the dynamics of change.

Among these dynamics is the demographic change that has enhanced the numerical power of the Shia population. The marginalized Lebanese Shia, who suffered during the Civil War and were again the main target of Israeli heavy bombing raids during the 2006 incursion, are no longer satisfied with the role of the sacrificial lamb. They are posting their claim to power-sharing as a 20th century populist concept not exclusively derived from feudal privilege. How to reconcile this concept with an obsolete political system that dons the mantle of a modern- day democracy is Lebanon's dilemma.

Lebanon's complex domestic situation is exacerbated by regional politics and international relations. Leaders of Lebanese sectarian factions are travelling back and forth to countries of influence to seek support against their opponents. Likewise, senior envoys of allied countries are paying endless mediation visits to Beirut. Arab leaders are on the phone with each other and with Lebanese political leaders every other day. And the Arab League is inactively seized with the situation -- all leading to no breakthrough. However, it is also a useful reminder that foreign intervention -- for which there is ample space in Lebanon -- only serves to complicate the situation. An eerie calm has settled on Beirut after the tragic assassination of Brigadier Al-Hajj. It might be that calm is what the Lebanese need most, without foreign counseling or intervention, in order to sort out their painful predicament and build an all- party consensus. They could serve their collective interest if they go back to the Taif Accord and agree on a schedule to implement all its provisions, including national reconciliation, building a non-sectarian political system and disbanding all the militias, including Walid Jumblatt's, the Phalangists' and half a dozen other ragtag feudal armies, but not Hizbullah, a Heroic Resistance

The Lebanese truly love their country, their culture, their tradition, their Lebanon. That is, everyone loves his/her Lebanon and will fight to maintain the status quo of a sectarian coalition that is propped up on stilts. However, Lebanon looks different if you are looking up to Jabel Chouf from the heart of Beirut, or looking down from Beit-el-din on southern Beirut and the Hamra district. The Lebanese people's only hope is to look at the whole of Lebanon with only one pair of unsquinted eyes.
The Lebanese government is willing to agree to a veto-wielding one-third in the cabinet. Without such an agreement, the opposition says there will be no government or president in Lebanon.
The "preventive" or "decisive" one-third is a key concept to understanding the political crisis in Lebanon. According to the Lebanese constitution, only a majority of two-thirds in the cabinet can pass significant decisions. This means that whoever holds one-third plus one in the cabinet can prevent any such decisions.
For example, a peace agreement with Israel, the establishment of a tribunal to try the CIA/MOSSAD/Assef Shawkat murderer of former minister Mr. Elie Hobeika,and other murders... Syria's position in Lebanon, how the budget will be divided, and dozens of other issues. The Lebanese government is steadfast in its willingness to acquiesce to the opposition's demand because it means a loss of control of the country. But for at least the past year, the Lebanese government has not been able to make policy in any case, because it is composed of weak traitors, thieves and agents of the US/Israeli machinations
Lebanon has nothing important to tell the Israeli public on any issue , or on the savagery of its leaders and army of killers. Had we anything to tell the Israelis, it would be to blame Israel's security services for what we maintain is Israel's and America's role in the murder of politicians, all in an effort to destabilize the country more and more, since the Israeli debacle in the summer war of 2006, which Israel lost.

.هوى «الفارس» شامخاً

السيدة العذراء حضنت ابنها البار :
. لماذا تنتحبون الابطال لا يموتون هم احياء عند ربّهم

الوزير السابق ايلي حبيقة ليس لبنانياً لضم جريمة إغتياله الى المحكمة الدولية؟

ميشال شيحا: راصد المشروع الصهيوني
8 شباط 2008
ميشال اده - عندما غيّب الموت ميشال شيحا في 29 كانون الأول 1954 عن عمر 63 سنة، بدا لبنان وكأنه أصيب بجرح عميق. واللبنانيون ما زالوا يفتقدون الى اليوم الحضور اللامع لذلك الرجل المجلي: المثقف، المفكر، الشاعر، الصحافي، السياسي، المصرفي المرموق في عالم المال والاقتصاد، والمسيحي المؤمن المفعم بنبل إنساني نادر.
ولد ميشال شيحا في بلدة بمكين بلبنان عام ,1891 وكان تلميذا باهر التحصيل والنجاح في جامعة القديس يوسف اليسوعية. أما اهتمامه المبكر بأحوال بلاده وبمسائل الشأن العام فأجبره في العام 1915 على اللجوء الى القاهرة بمصر، هربا من الاضطهاد العثماني، ليعود الى وطنه عام 1919 بعد أن تحرر لبنان من نير الامبراطورية العثمانية، وانتقل الى وصاية الانتداب الفرنسي، فيما انتقلت جارته فلسطين الى وصاية الانتداب الانكليزي.

وسط هذه الظروف تحديدا، كان يتعين صوغ لبنان دولة مستقلة حديثة. كان ثمة حاجة ماسة لإعادة تفكر لبنان في سياق تشكله الجديد. وأحسب، هنا، أن أول وأهم من انتبه، ونهض، الى هذه المهمة التاريخية الطابع، كان ميشال شيحا. وهذا في الوقت ذاته الذي بدأت تشهد فلسطين ظواهر قلق وتوجس، وبداية اضطرابات آخذة بالتنامي، وذلك بعد صدور وعد بلفور عام 1917 الداعي الى إنشاء «مقطن قومي لليهود» في فلسطين، استجابة لضغوطات «المنظمة الصهيونية العالمية». وبالتزامن مع تزايد التحرك العلني للمشروع الصهيوني في فلسطين، كان على ميشال شيحا أن ينكبّ على مهمته اللبنانية الأساس، انما أيضا في مواجهة ما بدأ يجري التداول به في أوساط لبنانية محدودة تروج لإنشاء «وطن قومي مسيحي» في لبنان.
إذّاك استشعر شيحا الخطر الذي سوف يتهدد لبنان أيضا وبالتأكيد، اذا ما قيض النجاح لمشروع يسعى للقضاء على الطابع الأساسي لفلسطين المعروفة بتنوعها الديني المسيحي الإسلامي اليهودي، واستبداله بأحادية دينية عرقية. ولعله أدرك أن تحصين لبنان ضد ذلك الخطر انما يكون من طريق تكريس قيام الدولة فيه على أساس خصوصية لبنان، وهو الذي كان من الرواد الأوائل المنتبهين الى هذه الخصوصية.

الأغلبية الساحقة من اللبنانيين، والمسيحيون منهم تحديدا، سارعوا الى رفض مشروع «الوطن القومي المسيحي» بصورة صريحة قاطعة، إذ وجدوا في ذلك تناقضا في الجوهر مع لبنان ذاته باعتباره بيئة مجتمعية تكونت، بصورة تلقائية، على أساس مجموعات غير متجانسة دينيا ومذهبيا، لكنها ارتضت معا صيغة عيش مشترك في ما بينها على أساس التنوع لا الأحادية.

أما ميشال شيحا فكان عليه أن يصوغ الترجمة الملموسة لهذه الخصوصية ويثبتها في دستور الدولة اللبنانية، ولا سيما حين اختير عضواً في اللجنة البرلمانية المكلفة بإعداد هذا الدستور، بعدما أصبح نائبا عن بيروت في انتخابات .1925

وهذا ما قام به فعلا. لم يكن مجرد عضو في تلك اللجنة، بل هو من صاغ بقلمه الدستور اللبناني الصادر عام ,1926 واعتبر بحق فيلسوف الصيغة اللبنانية.

في تلك الأثناء، وبموازاة تطور لبنان السياسي وصولا الى استقلاله التام عام ,1943 كانت الأوضاع في فلسطين تنحو منحى التأزم أكثر فأكثر. وهذا بخاصة، مع تزايد الهجرة اليهودية الى فلسطين، وتنامي حجم وعدد المستوطنات التي كانت قد راحت تزرع في أرضها. وكانت هذه التبدلات البنيوية الطابع تجري، بالطبع، على إيقاع المشروع الصهيوني الذي كان ينجح، باسم إيجاد «حل للمسألة اليهودية»، في اجتذاب تعاطف أوساط غربية واسعة.

بدأ اليهود يطالبون بدولة لهم. وهو ما استثار طبعا، وبالمقابل، رفض الفلسطينيين وسائر البلدان العربية. ومع تصاعد الحديث والعمل على إنشاء هذه الدولة من خلال تقسيم فلسطين، ازداد استشعار الخطر لدى ميشال شيحا على الاثنين معا: فلسطين ولبنان. فتقسيم فلسطين على أساس ديني وعرقي، سوف يصيب مقتلا في فلسطين بما هي بيئة تنوع ديني وانفتاح وتعدد ثقافي. مثلما سوف يتهدد لبنان أيضا، البيئة الأولى المتميزة بالتنوع والتعدد والانفتاح.

من هذه الزاوية بخاصة، وجد ميشال شيحا نفسه مندفعا الى تكريس السنوات العشر الأخيرة من حياته لمعالجة القضية الفلسطينية. ولقد تجلى ذلك في النصوص التي تصدر اليوم بالانكليزية للمرة الأولى، وترقى الى الفترة الممتدة ما بين 1944 و.1954 أي منذ ما قبل قيام دولة اسرائيل بأربع سنوات، والى ما بعد قيامها بست سنوات، وفيها انكب على استقراء الحقائق التي ينطوي عليها المشروع الصهيوني في استهدافه فلسطين. ثم على التحذير من تداعياته المدمرة التي جزم ميشال شيحا بأنها سوف تتجاوز جغرافية فلسطين لتزعزع أرض المعمورة بأسرها على حد تأكيده في 5 كانون الأول 1947:

«قرار تقسيم فلسطين بخلق الدولة اليهودية من أعظم الأخطاء erreurs التي اجترحتها السياسة المعاصرة. فلسوف تستتبع هذا الأمر، وان بدا يسيرا، أعجب العواقب. ولا نكون قد امتهنا العقل ان قلنا ان هذه القضية الضئيلة ستعمل على زعزعة الأرض من أساسها».

ولقد أثبتت وقائع الستين سنة المنصرمة صحة ما ذهب اليه ميشال شيحا عندما أكد أن المشروع الصهيوني سوف لن يعجز فقط عن حل «المسألة اليهودية»، بل سوف يتسبب، في الوقت عينه، بخلق مشكلة اخرى عالمية الأبعاد، هي القضية الفلسطينية.

لقد نبه ميشال شيحا منذ البداية الى «أن المغامرة اليهودية العرقية القائمة على الدين» في فلسطين، سوف تؤدي الى الوقوع في شر ما أسماه حرفيا «حروب الأديان التي لم تتخذ أبدا، بحسب قوله، شكلا آخر، انها لم تبدأ مطلقا بكيفية مختلفة» (مقالة في 15 كانون الثاني 1948).

أوليس بعض جوانب ما يجري الحديث عنه راهنا بشأن ما يسمى صدام الحضارات المزعوم فيما المقصود الجوهري به حروب الأديان، هو من نتاج ما غرسه غلاة التطرف الصهيوني منذ البدايات الأولى للمأساة في فلسطين؟

لقد نفذ ميشال شيحا، برؤيته الاستشرافية الثاقبة، الى أن يتوقع ويكتب حرفيا في 15 حزيران ,1944 أي منذ 64 سنة: «أما يخشى هؤلاء الذين يدافعون عن الماضي السحيق أن يفقدوا في هذه المغامرة أسمى مناقبهم فيجيء الرعيل الثاني ـ إن تعذر على الأول ـ أو الرعيل الثالث ان تقصينا، شبيها بإسرائيل العتيقة الراقدة البائدة، اسرائيل القديمة المتعبة المنهكة؟».

على هذه الحقائق الاسرائيلية المفجعة التي تنبأ بها ميشال شيحا، يشهد اليوم شاهد من أهل اسرائيل بالذات. ان إبراهام بورغ، النائب العمالي الذي تولى رئاسة الكنيست من 1999 حتى ,2003 وفي مقال نشره في 11 أيلول 2003 في جريدتي «الموند» الفرنسية، وفي «الواشنطن بوست» الاميركية، ينعى الصهيونية بادئا مقاله بالحرف: «الصهيونية ماتت، والمعتدون عليها يتربعون على مقاعد الحكومة في أورشليم.. الأمة الاسرائيلية لم تعد اليوم سوى ركام بشع من الفساد، والاضطهاد، والظلم. نهاية المغامرة الصهيونية باتت على أبوابنا... لقد انتهينا الى دولة من المستوطنات تديرها عصبة من الفاسدين... وبدأ العد التنازلي للمجتمع الاسرائيلي».

أبراهام بورغ، في هذا المقال ذاته، طالب رئيس الحكومة الاسرائيلية آنذاك (2003) آرييل شارون، بأنه «يجب عليه أن يطرح عليهم الخيارات بوضوح: العنصرية اليهودية ام الديموقراطية؟ المستوطنات ام الأمل بالنسبة للشعبين: (الاسرائيلي والفلسطيني)؟ الرؤى الكاذبة للأسلاك الشائكة أم الحدود المعترف بها دوليا لدولتين مستقلتين تتخذان من القدس عاصمة مشتركة؟».

غير أن أولي الأمر من غلاة التطرف الصهيوني ما كان لهم أن يروا هذا الرأي وللأسف. لقد تمسكوا دائما بما أسماه ميشال شيحا، في مكان آخر، بـ«بسط سيطرتهم الأحادية».

حيوية فكر ميشال شيحا، بروحيته الإنسانية الصرف، حملته، بعد قيام اسرائيل، على المبادرة الى تبصر الأسس التي يتعين أن يبنى عليها السلام مع اسرائيل. وفي هذا السياق، تراه يعلن في 1952: «نحن نعتبر وجود اسرائيل أمرا واقعا، وليس في النية أن يطرح الاسرائيليون في البحر». أما ريادته فتتمثل هنا باعتبار المشكلة مع اسرائيل انما هي مسألة حدود لا مسألة وجود. ونظرا لكون المشروع الصهيوني المتطرف يرفض رسم حدود لهذه الدولة التي يعمل على توسعها باستمرار، كان إصرار ميشال شيحا على أن يبنى الصلح مع اسرائيل على أساس حدود ثابتة. وعودة اللاجئين الى ديارهم. وقيام دولة فلسطينية مستقلة، وليس كيانا ملحقا بالأردن. وإنقاذ القدس من التهويد بتدويلها.

من زاوية لبنان، استقرأ أبعاد التراجيديا المتصاعدة في فلسطين ومنها. وهذا ما منحه ـ على ما أحسب ـ قدرة متميزة فائقة باكرة على تحليل طبيعة المشروع الصهيوني في أوج اندفاعاته التأسيسية، وعلى تحديد مكامن الخطر الكارثي الذي يعتمل داخله، متوقعا أن يزعزع بدماره اللاحق بلدان المنطقة والعالم، اذا لم يعمل على لجمه وإيقافه.

لبنان نفسه أغرق، بعد التقسيم، بأفواج من اللاجئين الفلسطينيين فاقت آنذاك عشرة بالمئة من سكانه. وتحولت مشكلة اللاجئين في ربوعه الى مشكلة داخلية بالغة التعقيد، والمخاطر الديموغرافية والأمنية والاقتصادية والمجتمعية على تركيبته وكيانه ودولته.

لقد وضعت اسرائيل لبنان منذ البدء هدفا دائما أمامها للقضاء عليه. ليس فقط بسبب أطماعها المعلنة في أرضه ومياهه. بل كذلك وأساسا لكون صيغته بالتنوع الديني تفضح أحاديتها الدينية والعرقية. فلقد اعتبرت اسرائيل ـ وما تزال ـ ان قضاءها على لبنان بصيغته هذه، حاجة ماسة بالنسبة اليها كي تبرهن أمام العالم استحالة قيام واستمرار دولة متنوعة الأديان في هذه المنطقة.

عندما يكون ولاة الأمر في اسرائيل مولعين بالماضي السحيق الى حد الهوس، وهم من أسماهم شيحا Les tenants du passé، ويعلنون صراحة ان مشروعهم لا يكتفي أصلا بفلسطين، فإن هذه الأصولية التي تدعي انتسابها الى اليهودية أو ناطقة باسمها، انما تشكل الأساس الممهد، والمستدرج، لأصوليات مقابلة سوف تدعي بدورها الانتساب الى الإسلام أو ناطقة باسمه. هنا، تصبح جغرافية العالم بأسره مسرحا لما سوف يسمى بالإرهاب، الذي «يزعزع الأرض من أساسها»، على حد توصيف ميشال شيحا الذي أشرت اليه آنفا.

بالرغم من أن اسرائيل احتلت كامل أرض فلسطين، وأراضيَ عربية أخرى، بحروبها العدوانية، فهي قد فشلت في الإجهاز على الشعب الفلسطيني وعلى القضية الفلسطينية. كما أنها لم تتمكن من إرغام العرب على الاستسلام لها والتسليم بهيمنتها على مصائر البلدان العربية.

تاريخ اسرائيل بهذا المعنى هو تاريخ رفضها المنهجي القاطع لحل سلمي عادل للصراع الفلسطيني العربي ـ الاسرائيلي، وإجهاضها المستمر لأي مبادرة أو خطة تطرح مدخلا لحلول محتملة. وهذا منذ إعلان دولة اسرائيل حتى اليوم.

ففي العام 1952 تقدم صحافيان غربيان، أحدهما انكليزي والآخر أميركي، بسؤال الى رئيس دولة اسرائيل آنذاك حاييم وايزمان: كيف تتصور حلا للقضية الفلسطينية؟ ففكر قليلا وأجاب: «هناك قضايا لا حل لها. إنها تشيخ وتبلى شيئا فشيئا».

Il y a des problèmes qui n'ont pas de solution. Ils vieillissent seulement
في سياق هذه السياسة الاستراتيجية، تابعت اسرائيل تنفيذ مخططها بالقضاء على منظمة «فتح» بصفتها حركة تحرر وطني علمانية. وهذا بهدف تصفية الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية معا. أما بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى في ,1987 وبروز حركة إسلامية متدينة مناوئة «لفتح» وهي «حركة حماس»، ظنت اسرائيل أن تغاضيها عن هذه الحركة الجديدة يخدم هدفها بالإجهاز على «فتح» وتشويه الطابع التحرري العلماني للمقاومة الفلسطينية، وصبغها بطابع ديني يضفي عليها طابع حرب دينية يشنها الإسلام على اليهودية. الأمر الذي من شأنه، في ظن اسرائيل، أن يستقطب عطف وتأييد الغرب والبلدان المسيحية، والقضاء تاليا على المقاومة الفلسطينية بما هي حركة تحرر وطني.

لكن اسرائيل خاب ظنها، بعدما تبين أن «حماس» ذاتها هي بدورها حركة تحرر وطني فلسطينية، إنما متدينة. عندها التفتت اسرائيل الى شن حرب تصفية شاملة على «حماس» وعلى الشعب الفلسطيني بأسره. بهذه السياسة الكارثية، شرعت اسرائيل الأبواب الواسعة أمام دخول الارهاب الأممي العدمي الى حلبة الصراع، ونموذجه الأمثل «تنظيم القاعدة».

فبدل أن تتمكن اسرائيل من تحقيق خطتها بزج الشعب الفلسطيني في أتون اليأس والإحباط وإرغامه على الاستسلام، بما يجهز نهائيا على القضية الفلسطينية، اذا بها تكره هذا الشعب بأكمله، وتدفع به دفعا الى أن يكون فريسة ذلك الإرهاب الأممي الفالت من عقاله.

هذا التنكيل المنهجي بالشعب الفلسطيني دونما رادع يلجمه، كان من شأنه أن يستثير كذلك ويستولد حكما في البلدان الإسلامية قاطبة، ردود الفعل السلبية والغاضبة تجاه بلدان الغرب بعامة، واعتبار هذه البلدان مسؤولة بدورها عن اسرائيل بإبادة الشعب الفلسطيني، وهو ما بدأ يجعل هذه البلدان أرضا خصبة لتفشي الإرهاب في ربوعها.

وبدل أن كانت رقعة الصراع وقفا على الأرض الفلسطينية، اذا بحلبته تتوسع بفعل تفشي الارهاب لتصبح جغرافية العالم ببلدانه كافة مسرحا للتدمير الارهابي. وهكذا تكون اسرائيل قد تسببت بتعميم ظاهرة الارهاب وتجذيره، ومفاقمته نوعيا، بأكثر فأكثر. ذلك أن أخطر ما في الإرهاب قدرته على أن يصبح ثقافة سائدة، ونمط حياة سائدا، وليس مجرد استراتيجية في العمل السياسي، لحزب أو لتيار معين وحسب.

فهل من حل في مواجهة هذه الوضعية المدمرة؟

الوضع الاسرائيلي عاجز عن أن يوفر، بآليات إسرائيلية ذاتية، موقفا سلميا أو حلا سلميا مقبولا ينقذ حتى اسرائيل ذاتها من تأزمها الكياني المتفاقم الذي لم يسبق أن واجهت مثيلا له من قبل.

فالاستقرار السياسي الذي كانت اسرائيل تنعم به على مدى 29 سنة منذ 1948 وحتى العام ,1977 في ظل حكم «حزب العمل»، أخذ يهتز ويتخلخل تدريجيا. كما ان مرحلة الاستقرار الثانية التي دامت 15 سنة، في ظل حكم الليكود منذ 1977 وحتى ,1992 انتهت بدورها مع سقوط حكومة يتحساق شامير. ومنذ اذ ذاك وقعت اسرائيل في مرحلة من الاضطراب السياسي المتواتر والمستمر منذ العام 1995 اثر اغتيال يتسحاق رابين، وحتى يومنا هذا.

كل الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة لم تتمكن من إكمال سنوات ولايتها الدستورية. فلقد سقطت على التوالي حكومة شيمون بيريز، وبنيامين نتنياهو، وإيهود باراك، وحكومة شارون الأولى التي لم تصمد سوى سنتين، ثم حكومته الثانية التي لم تكمل ولايتها اثر إصابته بعارض صحي خطير. فخلفه إيهود أولمرت الذي تتعرض حكومته باستمرار لاهتزازات سياسية كبرى.

في هذه الفترة الممتدة طيلة 12 سنة، شهدت اسرائيل أربعة انتخابات نيابية مبكرة، وهو ما يدل على حالة من اللا استقرار العضوي.

ظاهرة اللا استقرار السياسي هذه إنما ترد بجزء أساسي منها الى تداعيات النظام الانتخابي الاسرائيلي المبني على التمثيل النسبي المطلق، الذي يسمح بتمثيل مجموعات صغيرة جدا في الكنيست من أقصى اليمين الى أقصى اليسار، بما يحول دون تكوين أكثرية متجانسة ثابتة يمكنها أن تحكم اسرائيل وان تتخذ القرارات في المسائل المصيرية، لا سيما بشأن عملية السلام بخاصة.
أما بالنسبة للولايات المتحدة الاميركية، فلقد أثبتت الوقائع أن نفوذ اللوبي الصهيوني يتسبب الى حد بعيد بتعطيل أي دور بناء لهذه الدولة الكبرى.

ولنتذكر أن معظم الرؤساء الأميركيين الذين مالوا في ولايتهم الأولى الى بذل الجهود لمعالجة قضايا الصراع العربي الاسرائيلي، إنما كانوا يحاربون من قبل اللوبي الصهيوني. فالرئيس نيكسون لم يكمل ولايته الثانية، بعد أن أوقع في فخ «ووترغيت». والرئيس كارتر فشل في النجاح لولاية ثانية، كما هو حال الرئيس بوش الأب بعد دعمه مؤتمر مدريد في .1991 أما الرئيسان كلينتون وبوش الابن فلم يبد أي منهما اهتماما جديا بإيجاد حل للقضية الفلسطينية إلا من خلال السنة الرابعة من الولاية الثانية لكل منهما. وهو ما لا يؤدي بالتأكيد الى أي نتيجة ملموسة.

أما العرب، من جهتهم، فقد قدموا الحل. فللمرة الأولى في تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي، تعلن الدول العربية جميعها من دون استثناء، في قمة بيروت 2002 ثم في قمة الرياض ,2007 استعدادها التام للاعتراف بإسرائيل، وللتعايش الآمن معها وفق سلام دائم عادل شامل تنعم به جميع دول المنطقة بما فيها اسرائيل ذاتها، انما على أساس قيام دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة بعاصمتها القدس العربية. وبانسحاب اسرائيل من كل الأراضي العربية المحتلة، وحل مأساة اللاجئين الفلسطينيين بعودتهم الى الدولة الفلسطينية العتيدة.

لقد احتفلت الأمم المتحدة منذ سنوات قليلة بدخول عضو جديد الى جمعيتها العامة وهي Nauru التي لا تتجاوز مساحتها 21 كلم2 فقط لا غير. ولا يتجاوز عدد سكانها /7000/ نسمة.

أما الشعب الفلسطيني العريق. والذي يفوق عدده تسعة ملايين في الضفة وقطاع غزة ومخيمات الأردن ولبنان وسوريا والدول العربية الأخرى، فمحــروم من أرض ودولة وهوية. أي هو غير موجود عمليا، ويفتقر الى وضع قانوني طبيعي. فكيف يوفق الغـرب، بدوله الكبرى صاحبة القرار بخاصة، وبأوساطه ونخبه ومواطنيه كافة. بين قيم الحرية والديموقراطية والعدالة والشرعية الدولية، وبين السكوت المريب عن هذا الظلم المروع؟ عن قتل شعب وإعدامه وشطبه من الوجود؟

بإزاء قساوة الظروف الراهنة وما تظهره من انسداد أفق أمام أي حل للقضية الفلسطينية، يرتدي صدور هذا الكتاب اليوم باللغة الانكليزية أهمية استثنائية. ذلك ان الرؤية الاستشرافية التي تميزت بها كتابات ميشال شيحا قبل 65 عاما عن فلسطين، انما ترتسم اليوم بكل وقائعها الكارثية. غير ان الطابع الاستثنائي لهذا الكتاب انما يتجلى كذلك بصدوره في مهد الديموقراطية الأول، المملكة المتحدة، التي يؤكد تراثها العريق والمعاصر تأبّيه كل اضطهاد وظلم.

مثلما انه لا يعقل أبدا، من جهة أخرى، ان تشوه قيم اليهودية من قبل من يدعي ممارسة الاضطهاد باسمها، وهي التي عانى شعبها اليهودي أصلا من الاضطهاد والتنكيل على مدى التاريخ. واسمحوا لي أن أستذكر هنا أحد الحاخامات أيام تعرض اليهود للاضطهاد في بولونيا وروسيا في القرن السابع عشر، عندما قال: «اللهم ليكن مصيري مصير المضطهدين وليس المضطهِدين».


مجرمون....هم عناصر أمنية إرهابية تتعاون منذ سنوات إنطلاقا من واشنطن على غرار جيفري فيلتمان

24 كانون الثاني 2002

Hazmieh - 9.22AM

ولم ينسَ أحد كيف تصرف المسؤولون مع عملية أغتيال الوزير السابق ايلي حبيقة; شهيدنا البطل، عميد الشهداء وعريس بسكنتا, الرئيس الشهيد إيلي حبيقة; أمام منزله في الحازمية في 24 كانون الثاني 2002 وكأن شيئاً لم يحصل. وهذا ما يدفع رفاق حبيقة الى طرح السؤال، لماذا لم تلقَ قضية الإغتيال هذه إهتماماً من الحكومات المتعاقبة منذ حصول الجريمة وحتى اليوم؟

متوهمون هؤلاء الجبناء والمجرمون والقتلة ....

متوهمون لأنهم يعتقدون بأن الدماء الطاهرة التي يسفكونها إنتقاماً وحقداً أو تآمراً على لبنان ستخرس الأصوات وتهمش الوطن وتجعله ألعوبة شرق أوسطية جديدة تغرق في دوامة العنف والإرهاب واللإنسانية ....

متوهمون هؤلاء عندما يقفون أمام الله ويطلبون المغفرة منه بأن جرائمهم لها مغفرة عند الإله العادل والغفور في آن واحد ....

لا والله وألف والله لن يغفر الله لمثل هؤلاء القتلة لأنهم يقتلون وطناً ويجوعون ويهجرون شعباً بأكمله ....

[ إلياس (إيلي) جوزيف حبيقة (22 سبتمبر 1956 - 24 يناير 2002)]
كنت رمزاً للوطنية والعطاء ....

واليوم باستشهادك أصبحت أرزة شامخة على قمم جبال لبنان .....

أصبحت منارة لبنانية تضيئ الكرامة والعزة في سماء لبنان الوطن ....

أصبحت أنشودة حب وعطاء وأباء ومحبة لوطن أرادوه قاتلوك المجرمون أن يتحول إلى بؤرة فساد حافظوا عليها لفترات طويلة لكنها قسماً وألف قسم بأنها لن تدوم لهم لأنها ما دامت لكثيرين غيرهم من قتلة وسفلة ومجرمين ....

قسماً بكل دماء الشهداء وبكل دماء الأحرار والشرفاء وبكل قطرة دم تسيل في عروقنا بأننا لن نترك لبنان يصبح بؤرة الفساد والإرهاب التي يريدونها ويخططون لها ....

لن نكيل الشتائم ولكن، تحديداً، ونتهم، إننا نقول فقط لكل هؤلاء، بأن الله لن يغفر لمجرم وقاتل عن سابق إصرار وقصد وتخطيط .....

فمن كان من هؤلاء متوهماً بأنه يخدم الله فإنه لا يخدم إلا زبانية الشياطين والملعونين في هذه الأرض ....

طوبى لصانعي السلام .... طوبى للمساكين بالروح .... طوبى للودعاء .... طوبى لأنقياء القلب ....للرحماء ....للجياع والعطاش للبر....للحزانى ....

وما قيل يوماً طوبى للقتلة والمجرمين ....

والواقع إن من قتل نفساً كأنه قتل الناس أجمعين ....

وأولى الوصايا لا تقتل .... وها هو دم أخيك يناديك في الأرض ....

إن شعب لبنان قد عزم أمره وتوكل ولن تبق المزرعة مزرعة ولن ترتفع راية الزنادقة بعد الآن ....

فدماء الشهداء تغسل الأرض وترويها وتنبت من طهارتها الحرية للأوطان ....

فطوبى لهذا الوطن وطوبى لهؤلاء الشهداء الذين علمونا كيف يكون العطاء .... كيف نحافظ على وجودنا ....

كيف نعانق هذه الأرض ونعطيها بكل حب وعزم وسخاء....

طوبى للشهيد البطل ، مجداً للبنان ، مجداً لكل مواطن عرف ويعرف ثمن الدماء وثمن تلك الضحايا الجسام ....

وأهلك أيها الشهيد الغالي علينا هم أهلنا وعزاؤهم عزاؤنا أيضاً ....

فنم قرير العين فقد أديت قسطك للعلي فاسترح ولبنان كل لبنان يقدم لك التحية فأنت فخر الوطن ....

والمجرمون ليس لهم سوى مزابل التاريخ التي تنتظرهم .....

تعازينا القلبية للعائلة الكريمة ولكل وطني شريف في هذا العالم .....


With tears in their eyes and flowers in their hands people paid tribute to their national hero. Sad at the loss, which can not be compensated yet pride was all over their faces,sacrificed their son of the soil. His was a death for a noble cause of dying for one's own country. Such men are not born everyday, they belong to the rare class of humanity, who are an example in themselves, and they are the ones who set precedents. And they themselves are unprecedented....HEROES.

And YET!

The CIA/MOSSAD, [emphasis is made here on the "SS" in MOSSAD] alliance of equal evils, has been blamed for all the assassinations in Lebanon starting with the assassination of Lebanese Hero, MP and ex-Minister Mr. Elie Hobeika, January 24th 2002 at 9.20 AM in Hazmieh, and ending ( so far ) in the assassination of Army General Francois el -Hajj who was assassinated yesterday morning in Baabda, a suburb of Beirut, and the heart of the Lebanese Military and Presidential commands, which begs the question of the incredible lack of professionalism within the military command structure?, or active complicity of some of the same.....?

The true story of what has gone on in Lebanon, since APRIL of 1996, until January 24th 2002..., until today, is dynamic and full of "calculated intrigue"....!....? In this business, I’ve known, heard and read a lot of things. But when I had to pick my jaw up off the floor during the reading of certain portions in Elie’s notes—well, let me just say that Truth certainly is stranger, and far more interesting, than the many fictions we’ve been led to believe are .... "fact". And yet The Truth does fit together like the pieces of a jigsaw puzzle... for sure. My own research, which meshes with and expands upon Truth which has been presented by some others in the security business, and elsewhere, and that is good; Truth is Truth is Truth, and should all mesh... and it WILL. The perceptive reader penetrates "between the lines" thoughtfully, there is glimpsed a recurring "untold" commendable spiritual message in Elie’s notes—of "Have the courage to speak The Truth" and "God helps those who help themselves"— in Conclusion, I link every major global conflict and political assassination to the hands of the ...x.... Order. The Jews, as with many other groups, nations, have been the unwitting pawns in this xxxx Agenda for centuries... More later, and I promise you ALL, I will have the last word... in time.

Oh, de headbone connected to de jawbone
De jawbone connected to the iPhone
De Skull & Bones connected to Geronimo
Dere's human bones by railroads in Chicago
Now hear de Word of de Lord...

Well, de steam pipe's connected to the o-ring
de o-ring's connected to de banjo bolt
de banjo bolt's connected to de butterfly valve
de butterfly valve's connected to the gantry crane
de gantry crane's connected to de freight train
Now hear de word of de Lord...

Oh,de buckley gauge connected to de bucking coil
de bucking coil connected to de booster amp
de booster amp connected to de diode clamp
de diode clamp connected to de shepherd tube
the shepherd tube connected to de shadow mask
de drive train connected to de pinion gears
de boom box connected to de deaf ear
Can't hear de Word of de Lord...

De candidate connected with de bank loan
his jawbone connected to de megaphone
De megaphone connected to de Blue Toad
De Blue Toad connected with the railroad
Now hear de Word of de Lord..

Well, de gas pedal connected to the foot-bone
de terror bomb connected to de cell phone
de hitman connected to de Mob boss
de boss man connected with de broken leg
de CIA connected wit his beer kegs
Now hear de Word of de Lord....


شهيدنا البطل، عميد الشهداء وعريس بسكنتا, الرئيس الشهيد إيلي حبيقة ، اليوم ودعناك ، بكيناك، ، لنلقي عليك النظرة الاخيرة في زمن الميلاد، شهيدنا الغالي ، من حيث أنت ندعوك ونرجوك متابعة المسيرة للوصول للهدف المنشود ، "لبنان الحبيب" هذا الذي به حلمت وعنه دافعت ولأجله إستشهدت وقدمت جسدك قرابيناً على مذبح وطنك الحبيب، كم كانت صعبة لحظات الفراق، لحظات الوداع الأخير قبل ان تغادر الى حيث يذهب الرجال الرجال، الى الجنة، جنة الشرفاء، جنة الأبطال والابرار،فما بالنا نقول لك ، أنت في السماء ، في مقر الشرفاء ونحن هنا باقون ومستمرون على العهد والوعد، سنشتاق اليك، سنفتقدك، سنتعرف عليك اكثر واكثر، بطولاتك ستحاكي اجيال الغد لتكون قدوة لكل شريف على ارض هذا الوطن، فعسانا ان نساهم بتحقيق ما كنت تهدف اليه ، نعدك ولن نتراجع

التاريخ الرسمي لبداية الأزمة في لبنان هو الإغتيالات التي أنطلقت بقتل الرئيس الشهيد إيلي حبيقة في 24/01/2002:
رحم الله إيلي حبيقة: حبيقة كان مبدعا في حياته وسيظل حاضرا في غيابه, في وجهها الأول، والتمديد للرئيس لحود في وجهها الثاني، ولمدة ثلاث سنوات بدءاً من 23/11/.2004 وكانت هذه هي بداية الصراع المعلن الدولي - الإقليمي. وكان 14 شباط 2005 مع اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه هو تاريخ بداية المد الدولي وحلفائه في لبنان، والانحسار الإقليمي وحلفائه في لبنان. وسُجلت موجة الاغتيالات والتفجيرات عن صواب أو خطأ على الجانب الإقليمي في محاولة مزعومة منه لتعديل ميزان القوى. وجاءت حرب تموز لتحقق عكس الغاية المنشودة منها وتعطي دفعاً قوياً لقوى الممانعة محلياً وإقليمياً. واستمر الصراع على السطح بين طرفي النزاع عبر تسجيل النقاط مرة لهذا الفريق وأخرى لذاك دون القدرة على الحسم لأي منهما، فيما كانت تحدث تحولات في الطبقات السفلى من الصراع الإقليمي - الدولي. وكان من مظاهره ظهور حدود، في الآونة الأخيرة، رسمتها القوى الدولية لنفسها ولا تريد أن تتخطاها في التأييد المعلن للفريق الحاكم في لبنان.

.مشاهد ناقصة....
24 كانون الثاني 2002
لاحظ اللبنانيون ان بكركي، خلال الاحتفالات الدينية، لم تشهد ما شهدته من الحشود السياسية خلال معركة الانتخابات الفرعية في المتن الشمالي،وخصوصاً ذلك الحشد النسائي اللامألوف الذي جمع حول غبطة البطريرك كل سيدات المجتمع المسيحي السياسي للفريق السلطوي. فهل ان المقعد النيابي في المتن الشمالي أهم من ولادة المخلّص؟

رأى النائب السابق نسيب لحود أن الجنرال ميشال عون يخطئ كثيراً عندما يطالب البطريرك صفير بعدم التدخل السياسي بينما هو حليف لرجل ديني آخر هو السيد حسن نصرالله. واستهجن لحود قيام ورقة تفاهم بين التيار الوطني الحر و"حزب الله" الديني.
أولاً: البطريرك الماروني هو لكل الموارنة وليس لموارنة السلطة فحسب.
ثانياً: نسيب لحود نفسه كان حليفاً ل"حزب الله" في انتخابات 2005.
ثالثاً: نسيب لحود لم يقرأ ورقة التفاهم التي نادت بالنظام المدني في لبنان. وهذه المناداة هي الأهم في ورقة التفاهم التاريخية بين التيار الوطني الحر وحزب الله.

الاستنفار السياسي العام الذي أعلنه الفريق السلطوي منذ ليلة عيد الميلاد وإلى اشعار آخر على خلفية حديث الجنرال ميشال عون عن بكركي كمرجعية روحية ووطنية، ومهلة الايام العشرة التي اطلقها السيّد حسن نصرالله، لم يكن دفاعاً عن "الثوابت الوطنية" وانما كان دفاعاً عن السياسة الأميركية في لبنان. وقد ظهر فؤاد السنيورة في هذا الاستنفار، خائفاً على صلاحيات دستورية ليست له، وعلى مشاريع وقرارات اتخذتها حكومته لا خير فيها للبنان.
ردّ السنيورة على حديث السيّد حسن نصرالله كان عبثياً أكثر من القصيدة الحداثية وأكثر من موازناته المالية وترتيباته الخاضعة بالمديونية العامة.

سمير جعجع يتابع في " جامعة معراب" دروسه الخاصة في العلوم السياسية والأمنية على يد الاختصاصي الكبير جيفري فيلتمان. فبعد حديث السيّد حسن نصرالله عن "مهلة الأيام العشرة"، صعد جيفري فيلتمان الى معراب حيث قضى ساعتين مع جعجع ... وبعد هذه الجلسة، فلت لسان جعجع على كل من هو معارض ومحايد وصامت. وظهر جعجع أنه لا يريد انتخابات رئاسية بقدر ما يريد ابقاء وزيره السياحي جو سركيس في خدمة السنيورة وفيلتمان للمحافظة – كما قال – على "الحد الأدنى من السطة".
لا شيء يفرح قلب رجل معراب مثل مشهد الانقسامات وانهيار مؤسسات الدولة ... انها الطبيعة الميليشيوية الأصيلة.
وليد جنبلاط اختار أن يكون "جثة هامدة" في وسط الطريق على أن يُعطي المعارضة الثلث الضامن في الحكومة المقبلة كما لو أن "الثلث الضامن" هو عقار ورثه عن جدّه لأبيه ... عقار جنبلاطي خاص.
وتحدّث جنبلاط عن "المعارضة المدجّجة بالسلاح" خالطاً بين المعارضة السياسية السلمية الحضارية والمقاومة المسلّحة التي لها شهداؤها الأبرار في ساحات الشرف والتحرير.
هل ان المعارضة هي من استعملت السلاح في 21 كانون الثاني 2007؟
هل ان المعارضة هي من قتلت تقنيصاً الطلاب في جامعة بيروت العربية ومحيطها؟
هل ان المعارضة هي من تمسك بالأجهزة الأمنية وتوجهها كما تشاء؟
هل ان المعارضة هي من تمسك بالقضاء وتعمل على طمر ملفات "فتح الاسلام" والاغتيالات والتفجيرات وكل ألوان التخريب والفساد؟
المطران بشارة الراعي زار بنشعي فإستبقاه الوزير السابق سليمان فرنجية الى مائدته ... ألف صحة وصحتين.
مائدة بنشعي ليست فقط نبيذاً وطبخاً وفاكهة وحلويات وقهوة، بل هي أيضاَ "ملاحظات وتوجيهات ومسلكيات...
بدون الوزير فرنجية تبقى المعارضة ناقصة مثل حكومة السنيورة.
وقد استدرك المطران الراعي أهمية بنشعي الوطنية والسياسية فكانت ضمن "جولته التصالحية" التي بدأها بالرابية.
"ما حكّ جلدك مثل ظفرك". فهل بدأ صاحب السيادة ب "الحكّ" الصحيح؟

ثمة من يسمّي حكومة السنيورة ب "حكومة بكركي الموقّرة".
ولهذه التسمية مبررات ... فالثلث الوازن لرئيس الجمهورية اشتراه شيخ قريطم أو على الأقل تعسكر في قريطم ضد بعبدا. وهذا وحده كان كافياً لاسقاط الحكومة لأن التوازن الوطني فيها قد اختلّ جذرياً فيما لم تكن المعارضة ممثلة فيها على الاطلاق.
بانتقال الثلث الوازن الى أحضان قريطم، فقد رئيس الجمهورية اهم صلاحياته الدستورية بل أصبح بلا صلاحيات. ومع ذلك لم تأخذ بكركي الموقف الحاسم من الخلل الكبير والخطير الذي ضرب كيان النظام عمودياً وأفقياً.
موقف بكركي المانع من هذا الموضوع أدّى الى تهاون دولي واضح مع المسألة والى تصلب من جانب الفريق السلطوي وكما قيل قبل 17 عاماً لولا بكركي لما كان مرّ اتفاق الطائف، قيل عام 2007 : لولا بكركي لما استمرت الحكومة غير الميثاقية.
قال الوزير السابق وئام وهاب ان جماهير المعارضة كانت ستقتحم السراي الحكومي، لكن السيّد حسن نصرالله رفض الفكرة من اساسها. اذن، عدم اقتحام السرايا الحكومي لم يكن سببه "وعوداً دسمة" من قبل السلطة ولا "تسويات تحاصصية". فالمعارضة الوطنية تناضل دفاعاً عن ثوابت وطنية وحقوق طبيعية ومكتسبة اغتصبها الفريق السلطوي، وعن عدم استباحة لبنان للمشروع الأميركي الذي مختصره : التوطين الفلسطيني والاستيلاء على أهم مرافق الدخل القومي اللبناني.

هل تستطيع عائلة متوسطة الحجم ان تعيش بربطة خبز واحدة من سبعة أرغفة أم بربطة خبز ‏من تسعة أرغفة ولكن بألفي ليرة؟

هل يستطيع الموظف الفقير ان يدفع ثمن صفيحة البنزين البالغ 25 الفا وهو مسـتمر ‏بالارتفاع، وماذا يتبقى من راتبه الذي لا يتعدى الحد الادنى والمحدد بـ 300 الف ليرة؟‏

هل يستطيع المواطن اللبناني الاستمرار بدفع الفواتير مرتين، مرة للكهرباء ومرة ‏للمولدات، ومرة لمياه الشرب ومرة لمياه الحاجيات المنزلية؟

والسؤال، كيف سيعيش المواطن اذا لم تعمل الحكومة وبسرعة فائقة على انشاء «غرفة انعاش ‏اجتماعي» لوضع المواطنين الذين لا يستطيعون العيش في بلدهم بكرامة ومرفوعي الرأس؟

The resounding verdict of 2007 is that the Lebanese Patriotic Opposition has been on a Roll and is yet to peak, while the 14 Hmars, have faded without blossoming.... Let the Party Begin in Rock'n Roll....

"The politics of sectarianism in Lebanon are doomed
to fail. " Simply because sectarianism divides the
country among itself, weakens it, and allows foreigners
to take it over.
Understandings among various Lebanese sectarian
groups, like the opposition and Hizbullah, are what the
US/Israeli machinations are after to Destroy.
The problem with the solution that the Party of Rafic
Hariri choose to continue after his assignation is the
path of nepotism, by having his son take over, which
I do not and cannot support. This is as bad as the rule
of Jumblatts, Gemayels, EDDEs, Arslans, Frangiehs,
Murrs, Assads, etc. etc. now and of All parties there.
If they are modern and true, then they should have a
leader who is qualified, not nepotism.
I feel that nepotism approach will keep that part of the
world backward.
All yes people, do not move a company, people, or
country forward --free market and constitution that is
free of religious control does...
The worst part is that the so-called "elites" do not
move a finger and do not criticize openly this situation.
The "Elites" are blinded by their own acceptance by
these "sectarian Bigots" and are all dependant
on their favors, links or otherwise, their treachery....
So generosity and concern is not their motive.
As I have said before, the function of right-wing
hate radio has been to pump up the adrenalin,
to get out the hate vote. The function of the
mainstream media is to pump out sedatives to
keep everyone calm, so there isn't a civil war
breaking out.
You cannot paper over your problems, forever.
Either you deal with them, or they fester
until they burst out to such degree that you
cannot hide them, anymore.
In this climate, the "church's" attitudes are not
really "natural"- they are a calculated reaction
against the hate that is flowing from Lebanon's
churches. They have been getting away with
their poisonous attitudes, enjoying respectability
in the biased media and pampering from
ambitious traitors/politicians....It is obvious.
The West is trying to divide every Arab/Muslim
country along religious lines to ignite deep
hatreds among the population, divide them and
enslave them.
Secular parties, more uniting than religious parties,
have been the object of destruction by the West.
You may have read about "Kawmi Souri".
Lebanon just about killed or imprisoned every
member. I don't know the whereabouts of
"Kawmi Arabie" and that is a secular party
I don't hear about. You are aware that Iraq was
ruled by "Baath Party" and Syria is ruled by
"Baath Party." The United States of America
and Israel are determined to kill this secular
organization. So you can see that secular
organizations based on convincing people of
the legitimacy of their claims have been the
target of destruction. Islam comes in handy to
resist against colonization and occupation and
expropriation. Islam is rooted deeply in the
psyche of Arabs and Muslims and the Koran
directs Muslims to resist aggressors and
perpetrators. So Hezbollah is a natural

Hezbollah is a defense system against imperialism
and Zionism although on the surface it looks like a
religious party. Religion is only the tool to recruit
defenders against imperialism and Zionism.
The United States of America and Israel want to
destroy such a group for free access to Arab and
Muslim resources....

الوطن لا يباع

السيدات و الساده الكرام الوطن ليس قطعة ارض نتنازع عليها لنبني لانفسنا فيها قصوراً و حولنا الملايين من الجياع و العطاشى و المشردين ... الوطن ليس شركة مساهمة يتشارك فيها بضع عائلات يعتبرون ان دمهم من الدم الازرق الذي يميزهم و يعطيهم الحق لاستعباد من تبقى من البشر ... الوطن ليس اكذوبة و وهم كما يدعي هؤلاء السادة ... الوطن يصبح وطناً عندما تصان فيه الديموقراطيه ويحافظ فيه على حقوق الانسان ويصان و يحترم فيه الدستور ... الوطن ليس مضغ و هضم ما يسمى بالميثاق الذي لم يعطي شعب لبنان اي حق ليصبح لهم حق الحياة و حق الوجود ... الوطن اي قطعة الارض تلك التي نؤكد و نصر بان نسميها وطناً و نحافظ عليها بحدقات اعيننا يجب ان تحافظ على كرا متنا كبشر و الاّ فما معنى تلك البقعة من الارض التي لم تعطينا الحق ان نتمتع باللآدمية و حقوقها ... الحقيقة تقال و الساكت عن الحق شيطان اخرس الحقيقة تجرح و تحزن لانها امنية جراح المحب و غاشة قبلات العدو , الحقيقة و الوهم مضادان فالذي يعيش على الوهم ينسلخ عن الواقع و يدافع عن الباطل فيؤذي نفسه و جاره و كل وطنه فتنهشه الاكاذيب و الاباطيل و يمتلكه التعصب الفئوي الارعن و الاعمى ... فتصم الاذان و تتسلط الالسنة و تسوّد القلوب و يندمج الحقد مع العصبية فتثور الانفس وينتصر الباطل فتكثر الخطيئة و يزاد الشقاق و النفاق , و تعم مساوئ الاخلاق فأذا بالوطن يصبح قطعة نار ملتهب ينفخ فيها و يؤججها زبانية الحقد و التعصب و المذهبيات ... وتبدأ المراهنة ايهزم محور ايران سوريا ؟ ام محور السعودية و مصر ؟ ام محور الاعتدال الاسلامي ؟ ام الامريكي الاوروبي ؟

ايه محاور تلك التي نتشدق و نجد لها زخارف منمقة من اسماء جميلة من لغتنا العربية التي يستحي كثيرون ان يتكلموها لانهم يعتقدون ان التقدم و التطور هو التخلي عن التراث و العادات ... كل شيء يجب ان نستورده الا يكفينا المأكل و المشرب و المركوب و المحمول و الحامل ... كل شيء يجب ان نبحث عنه في زواريب الامم الغريبة عنا و كأننا فقدنا هويتنا فأصبحنا نقاطُ سوداء و عاله على الحضارة و الانسانية ... و انت ايها الصديق الحبيب على قلبي يا من تدّعي و في كل مجلس من مجالسنا و في كل مكان من اماكن تواجدك تدّعي و تسمّي نفسك مارونياً او مسيحياً او شيعياً او سنياً او مسلماً او مسيحي بشكل عام ... ايها الصديق العزيز الحبيب هل فعلا تعرف شيئاً عن القديس مارون و عن القديس شربل و الحرديني و القديسة رفقة و هل انت فعلا تعرفت يوما على شخصية المسيح و تلاميذ المسيح من بولس الى يوحنا الى لوقا الى كل المعلمين الاكارم و جميع القديسين في تاريخ الكنيسة التي تدّعي بأنك تمثلها ... و انت ايها الصديق الحبيب العزيز هل تعرف او عرفت ان كل رموز الاسلام الاكارم من النبي محمد الى الامام علي الى الخليفة الراشد عمر و الى جميع الصحابة و المبشرين بالجنه و كل رموز الاسلام

ما قبلوا يوماً ان يناموا قبل ان تنام اعين الرعية بسلام ما قبلوا يوماً ان يناموا وبينهم فم جائع و قلب حزين ... هل تعلم ان المسيح لم يكن لديه مأوى يأوي اليه هل تعلم ان جميع هؤلاء منهجهم و كل تعاليمهم كانت و ما زالت ترتكز على احترام الانسان و الدفاع عن حقوقه ضد الظلم و القهر و التعسف ... هل تعلم بأنك تريد ان تعيدنا الى عصر الظلام و الظلامية برفعك شعارات لا تمس الى الدين و الى الله بشيء ... لأن الله لم يجعل احداً وصياً على البشر الانسان اعطي الحرية ان يعبد من يشاء و كيفما يشاء لذلك ايها الاخ العزيز وجدت الجنة و وجدت النار و ليس من حقك انت ان توزع الناس و تفرزهم على الجنة و النار ... هناك اله عادل يعرف كيف و متى و اين و هناك تحدد هوية الاشخاص و منا قبيتهم ... و لا من احد اعطى الحق لاي كان في هذه الارض ان يحاسب الناس و يعتدي على حريتهم طالما انهم لا يعتدون على حرية الاخرين ... فالله هو خالق الكون و الانسان هو زينة خلقه و الله خلق الانسان من ذكر و انثى و جعلهم شعوباً و قبائل ليتعارفوا ان اكرمهم عند الله اتقاهم... و التقوى لا تنسجم ابداُ مع القتل و الضرب و الاعتداء على الاخرين التقوى لا تستطيع ان تسمح لاحد ان يرتشي بمال او بوظيفة من اجل ان يبيع صوته في الانتخابات و التقوى لا تتوافق ابداً و لن تتوافق مع هؤلاء الذين جعلوا الوطن مزرعة لهم و لابنائهم وا ستباحوا كل شيء و نحن نساعدهم على ذلك حيث اننا نتقاتل من اجلهم وقت الانتخابات فأصبحنا فعلاً كمن يعيش في عصر الجاهلية بعد ان حطم اول الانبياء ابراهيم الاصنام و حطمها بعده كل الانبياء و المرسلين ... و لكننا نحن لنا اصنامنا التي نعبدها و نتقاتل من اجلها و نباع و نشرى من اجل ان تبقى تلك الاصنام جالسة في امكانها التي احتلتها دون حق منذ نشوء لبنان و حتى اليوم فهل سنستطيع ان ان نعيد لبنان الى الطريق القويم الى الصراط المستقيم بحيث يصبح هذا الوطن جوهرة تشع في سماء الشرق و هو كذلك و لن يكن غير ذلك ... فأرتفعوا يا احباء لبنان فوق المال السياسي الذي لن يجلب لنا سوى الجوع و العري و التخلف و الهزيمة نعم لنا و لكل اجيالنا فدافعوا عن اطفالكم يا شعب لبنان و دافعوا عن ايمانكم لانه الراشي و المرتشي نصيبه النار


My photo
Disclaimer: the posting of stories, commentaries, reports, documents and links (embedded or otherwise) on this site does not in any way, shape or form, implied or otherwise, necessarily express or suggest endorsement or support of any of such posted material or parts therein.